نبذة عن كلية الإمام الشافعي للدراسات الإسلامية

نبذة عن كلية الإمام الشافعي للدراسات الإسلامية

أ‌- الدافع

إن التربية والتعليم لمن أمس حوائج كل إنسان، لا سيما في هذا الزمان، حيث أصبحت العلاقات بين الناس لا تنحصرة في بلد واحد بل أصبحت دولية عالمية، يستطيع الإنسان في بلد أن يتصل بمن في بلد آخر دون أية صعوبة تذكر. هذا مما يؤدي إلى ظهور التنافس والتسابق بينهم في شتى المجالات مما نتج عنه تقدم هائل في شتى العلوم. ولكن للأسف الشديد، لم يحظ العلوم الشرعية مع شرف ورفعة منزلتها- بنصيب منه يناسب منزلته. لذا، فإنالحاجة ماسة إلى دفع التعليم الديني للمضي قدما يتناسب مع ما حظيت به غيره من العلوم.

ومما يزيد الطين بلة، أصبح معنى التربية و التعليم في عصرنا الحاضر محصور في التعليم الدنيوي، كما تنحصر أهداف كثير من المؤسسات التعليمية بإندونيسيا في تحصيل الفوائد المادية وتثقيف سكان البلاد بثقافات تهدف إلى تحقيق رفاهيتهم في الحياة الدنيا خاصة.

فانطلاقا من هذا الواقع المؤسف قامت مؤسسة الإمام الشافعي – التي تهدف إلى إيجاد التعليم المتكامل المبني على التعليم الإسلامي الصحيح على نهج سلف الأمة – بإنشاء كلية الإمام الشافعي للدراسات الإسلامية.

ومما يشجعنا على إنشائها، إضافة إلى ما سبق ذكره ما يلي :

۱ رغبة كثير من طلاب الجامعة الإسلامية وخريجيها الإندونيسيين في إنشاء مؤسسة للتعليم العالي التي يكون التعليم فيها باللغة العربية.

۲ تشجيع بعض رؤساء المعاهد و المراكز الإسلامية في البلاد والتي لها مدارس ثانوية، فيتوقع أن يكون خريجو تلكم المدارس طلابا لهذه الكلية .

۳ ما يواجهه كثير من خريجي المعاهد الدينية التي يكون التعليم فيها باللغة العربية من صعوبة لمواصلة دراستهم في مرحلة جامعية، يتم التعليم فيها باللغة العربية.

ب‌- الأهداف.

۱ تكوين دعاة ذوي فهم صحيح مبني على الكتاب و السنة على نهج سلف الأمة.

۲ نشر تعاليم الإسلام على الفهم الصحيح المستمد من الكتاب والسنة في وسط المجتمع الإندونيسي.

۳ تقويم و تصحيح المفاهيم المنحرفة المنتشرة في المجتمع الإندونيسي.

ت‌- الغاية.

1. إيجاد مركز لأنشطة التعليم العالي والدعوة الإسلامية.

2. تكوين الكوادر وتطوير مصادر الطاقة البشرية المتحلية بالعقيدة الصحيحة والأخلاق الكريمة.

3. تخريج دعاة ذوي كفاءة عالية، يتصفون بفهم سليم وعلم صحيح مستقاة من الكتاب والسنة فيكونوا دعاة خير وفضيلة لأمتهم المسلمة في إندونيسيا.

ث‌- النوع و اسم الكلية.

۱ نوع الكلية المقصودة هي الكلية التي تطور التعليم العالي في العلوم الشرعية.

۲ اسم الكلية المعنية هي كلية الإمام الشافعي للدراسات الإسلامية.

ج‌- الموقع وملكية الأرض.

تقع كلية الإمام الشافعي للدراسات الإسلامية على أرض تابعة لمؤسسة الإمام الشافعي في شارع محمد حسن تمرين ، زقة كيفودانج رقم ٥ جيمبير، جاوى الشرقية، إندونيسيا، و هي أرض تم وقفها للمؤسسة. و هذا الموقع الاستراتيجي – في الشارع العام الموصل إلى المطار – يسهل الوصول إلي المعهد خاصة لمن كان ساكنا في المدينة و ما حولها.

ح‌- الخدمات المتوفرة.

مباني الدراسة و المكتبة والسكن والمسجد والمطعم.

خ‌- أساس الحكم.

إن عملية التعليم في إندونيسيا تسير وفقا بما عليه القانون المتبع للجمهورية الإندونيسية سنة ۱۹٤٥ فصل ۳۱ و القانون رقم ۲۰ سنة ۲۰۰۳ عن نظام التعليم الوطني.

أما التعليم العالي فيخصص في أنظمة الحكومة رقم ۳۰ سنة ۱۹۹۰.

وأما إنشاء كلية الإمام الشافعي للدراسات الإسلامية فعلى وفق قرار وزير الشؤون الدينية للجمهورية الإندونيسية رقم ٥۲۰ سنة ۲۰۰۱ عن إنشاء الجامعات الدينية.

و بعد مراعاة القانون والأنظمة المذكورة ومراعاة إمكانية المؤسسة المالية المادية والطاقة البشرية وافق كافة منسوبي المؤسسة على إنشاء كلية الإمام الشافعي للدراسات الإسلامية.

د-تاريخ إنشاء كلية الإمام الشافعي.

كلية الإمام الشافعي في بداية أمرها كانت معهدا عاليا باسم معهد الإمام الشافعي العالي. وهو معهد أنشأته مؤسسة الإمام الشافعي والحاصل على تصريح من المديرية العامة للحكم العام والحقوق الإنسانية بالجمهورية الإندونيسية، بتاريخ ٦ فبرايير ۲۰۰۸، برقم :AHU-396.AH.01.02.Tahun 2008

ومع بعد برهة من الزمان، تقدمت مؤسسة الإمام الشافعي بمعروض آخر إلى وزارةالشؤون الإسلامية بالجمهورية الإندونيسية لتحويل ذلكم المعهد إلى كلية، فوافقت الوزارة على المعروض. وبناء على ذلك، أصدرت المديرية العامة للتعليم الإسلامي بالوزارة قرارا برقم: Dj.I/375/2010، تصرح للمؤسسة تحويل معهد الإمام الشافعي العالي إلى كلية الإمام الشافعي للدراسات الإسلامية. ومن صدور ذلكم القرار تحول المعهد إلى الكلية، وفتحت ثلاثة أقسام علمية:

۱– قسم الأحوال الشخصية.

۲– قسم علوم القرآن والتفسير.

۳– قسم علم الحديث.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *